الاثنين، 17 مايو 2010

لسعة شمع




لو المبتدأ منصوب يبقى الأمل في الخبر

لما نجرّ الكــلام لمنحناه الخطـــر

و اللي يخاف اليوم لسعة دموع الشموع

ما يلوم طريق الضلام من الشقوق و الحفر