الاثنين، 20 سبتمبر 2010

أدهم صبري - العدد بعد الأخير - رؤية عصرية




أدهم صبري ( روايات مصرية للخيبة) – فانتازيا
( من واقع ملفات مخبرين الحتة)
___________________________________ 


مقدمة


شاب و كان بإسم أدهم

جد جده يدعى صبري

نون فـ واحد

البطل سبع صنايع

حظه بايع

كل أسلحته يجيدها

بس نايمة في المخازن و المعارض
...... 

مغامرة


الحدث في وضع محرج

موشى إيده ع الزناد

رجله فوق جبين حبيبته

البطل مربوط برجله

وسط سلسلة الهزايم

و الحصار صفين عساكر

أوله كان اسمه طارق

و الأخير برضه اسمه طارق

( صبحي كان يقصدها قبلي)

البطل يحلف بجده

-          لو تمس الشعرة منها......

الكلام مبتور في حلقه

الحكاية فيها خاين

شد من طرف السحاب

سور مكهرب للتراب

سلم المفتاح لسونيا

سونيا كانت لابسة وش

مرسومين فيه الشفايف

......

منى تنده فين يا أدهم

الحيطان بودان عجين

منى قادرة ع المقاومة

بس جوعها و جوع جراحها

خلى راسها تلف بيها

موشى ساوم

لو تسيبك م الأحبة

لو تفكي الجيبة حبة

ربما جايز و لكن

مش هتاخدي أي حاجة

منى نادت فـ اللي يقرا

يقلب الصفحة بسرعة

.........

شاف بطلنا صوته رايح

يضرب الأخماس في سته

يكتب ع الحيطان قصايد

صوته يعلى

الخاين نايم يشخر

جنب سونيا

صورته غم

اللي يقرا مش طايقها

قام مقلّب

......

قدري قدم استقالته

و اشترك بنادي الهلال

التزوير بقى له مدارسه

كيف تخلي الدوري مِلكة

و النتايج مسبوكين

قدري كَـل نص الشطيرة

و سف دستيتين جاتوه

قبل ما يمصمص صوابعه

كان ضاربله جواز يسافر

لأجل ما يقضيله عمره
.....

خاتمة


كان نبيل واقع في حيرة

كيف يخلص منها أدهم

مين يلملم تاني لحمه

ساب سؤاله في نص صفحة

هو لسه فينا أدهم؟

عان كتابه تحت راسه

و البطل بطّـل يغمغم

____________________________
أدهم , منى ... فريق مخابرات مصري
موشى , سونيا ....فريق الموساد
قدري.....خبير التزوير بالمخابرات
نبيل......د. نبيل فاروق



الثلاثاء، 7 سبتمبر 2010

بشرى





بشرى


دس العزيز حبته في غفلاتها ,

شد لولبه في أحشائها

و غلـّق الأبواب.

فاجأها الدوار فتقيأت اعتصاما و إضرابا ,

راوغت أنفها رائحة التغيير.

وهنت حتى شارفت أن تفيض بأسرارها

شاخ وجه العزيز حين شد الطبيب على يده الباطشة

و هو يهنئه

- بشرى طيبة حبلى

الجمعة، 23 يوليو 2010

بعد رابع



من غباؤه

فاكر انه لسه ساكن

و الأماكن

لسه في نفس الاماكن

جوه راسه

دنيا أبعادها تلاتة

فوق سريره/ بين حيطانه/ صوت جيرانه

كل فكره لو بحاله الكون هيجري

هو حده

مش مصدق إنها بتلف بينا

وسط دايرة م الدواير

و الدواير راح تدور

و ان ربك لما خلقك

و اتنفخ فيك بالحقيقة

لأجل ما تشق في ترابك

و تنتحي لأقربها نور

هو عايش ويا جدره

زي طفل فـ حضن أمه

عاش و مات و لسه حلمة وسط صحنه

يتهرس بالمعلقة

ياللي أمك هي أمي

أنا برعم شق طينه للحياة

و انت بتشق في طينك

لأجل ما تدفن حقيقتك


الجمعة، 16 يوليو 2010

رد فعل




الشمس ترسل نورها لكل البشر

فمنهم من يسود وجهه من نورها

و منهم من ينيـــــر و يستديـــر

كالقمـــــــــــر

الأربعاء، 16 يونيو 2010

شمّـر إيديك


كان الكلام من فضــــة دلوقتي أصــــبح نحاس

آن الأوان للإيـــدين المحـــــروسين بالــــــراس

صنمك شادد حبال ليله على نخلتك

شمّـر و اركب طوفانك و ارفع في وشه الفاس


الاثنين، 17 مايو 2010

لسعة شمع




لو المبتدأ منصوب يبقى الأمل في الخبر

لما نجرّ الكــلام لمنحناه الخطـــر

و اللي يخاف اليوم لسعة دموع الشموع

ما يلوم طريق الضلام من الشقوق و الحفر









الجمعة، 16 أبريل 2010

هي كيميا ؟؟



هي كيميا ؟؟


الكيميا ليه سلطان و قادر ع الوجود

الا فـ ترابك ينكسر

الحمض واكل سحنتك

و القلوي فتت كل معنى للحياة

و الغريبة في معجزاتك

الوَسَط رافض يفور

*

*

*

بيقولوا لو ذرتين متهدرجين

شبكوا دراع الاكسجين

يطرح ندى

لكن بفعل الاحتياج

باعوا الدراع

و الندى

أصبح بينفخ في اشتعال الأفئدة

*

*

*

كان زمان

كل معامل خبرتك

تنتج لنا

غاز بيرقص للسما

دلوقتي ليه زادت قيودك ع الهوا

سهم التفاعل انعوج

صار اللي كان يرقص على حلمك باليه

حبة رواسب في التراب


الجمعة، 5 مارس 2010

دوبلير


دوبلــــــير

و الشوت خطير

و انا واقع م البلكون ع السور

تسقيف يا حضور

واقع مكسور

و اطير و أنط

الآهة تفط و الدمع يفر

و الدم في كل جنابي يشر

مانا كاتم لأجل القرش المر

اليوم بيمر

و انا متشعلق في الموت بالطوق

و يعيش النجم

ما النجم تملي بيعلى لفوق

و انا عايش ضل

و خيال مسروق

و أهو بايس ايدي وش و ضهر

الحال مستور

مشكور ع الدور

السور المرة هيولع نار

و السقف شرار

الدور مسبوك

اللحم يشيط

و الفحم بيرسم دخانه تعابين ع الحيط

الوش اليأس

مكتوب بالهبو

ممنوع الفر

منزوع الحيلة و المهرب له ألف طريق

و شهيق بيضيق

و زفيره يدور بلساني

على بلة ريق

يستنى اللحظة اللي تغيثني

مربوط عقاربها بالكلمة

ينطقها يقول

فركش يا حضور

و الودن اللي بتحلم يخلص يومها بالـ

cut

يفاجئها الصوت المتأمر

(هنعيد الشوت)